وزيرة التضامن الاجتماعي تزور مؤسسة بهية

وحضورها جلسة دعم نفسي مع المحاربات

في صباح يوم الأحد تشرفت مؤسسة بهية بزيارة د.نيفين القباج معالي وزير  التضامن الإجتماعي.

 
هذا وأعربت القباج عن سعادتها بالتواجد في مؤسسة بهية، مشيرة إلى أنها تشعر بقوة كبيرة وأمل عند زيارة المؤسسة، مقدمة التحية إلى أسرة مستشفى بهية ومؤسسيها.

وأكدت أن الزيارة تأتي في إطار تعاون الوزارة مع المجتمع المدني وبحث آليات الشراكة، موضحة أن الوزارة تؤمن بالمجتمع المدني ودوره، وتركز على صحة المرأةلأن الوزارة تتبنى الفقر متعدد الأبعاد وتدرج صحة المرأة فى إطار برامجها المختلفة.

وأضافت القباج أن الوزارة لديها نحو ٢٥٠٠ رائدة مجتمعية و٣٠٠ ألف سيدة متعلمة تحصل على الدعم النقدي تكافل، ودعت إلى تنفيذ برامج لتدريب وتوعية الرائدات ليقومن بالتوعية في القرى وكذلك السيدات اللاتي حصلن على دعم تكافل المتعلمات بأهمية الكشف المبكر وتقديم الدعم النفسي ليصل الوعي إلى القرى والنجوع في مصر.

وفي نفس السياق أشادت قباج  بمتطوعي بهية، قائلة إن المجتمع سينهض بإعلاء قيمة التطوع، مضيفة أن التطوع سيكون بشكل مركزي وسيتغير وجه مصر بشبابها، مقدمة التحية إلى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان على جهودها خلال حملة الكشف المبكر على سرطان الثدي.

وطلبت القباج من السيدات  الحرص على أنفسهن أصحاء من خلال الكشف المبكر، وتوعية الجيران والأقارب، مقدمة التحية خاصة لمحاربات السرطان بشكل عام، وتوعية كل امرأة فقيرة لا تعرف طرق الكشف لأن السيدة الفقيرة الأكثر احتياجا للاكتشاف المبكر والحصول على الدعم النفسي.

وخلال زيارتها؛ استمعت القباج إلى عرض عن تاريخ المؤسسة، حيث قال الدكتور محمد فهمي عضو مجلس إدارة مؤسسة بهية، إن المؤسسة رائدة غير هادفة للربح وجاذبة للعمل التطوعي حيث تسعى دائما للشراكة المجتمعية، وتعمل على تقديم برامج مبتكرة متخصصة في التوعية والكشف المبكر والدعم النفسي باستخدام أحدث التقنيات والبحث العلمي.