التدخين متعلق بعدة أمراض مختلفة

التدخين و سرطان الثدي .

التدخين متعلق بعدة أمراض مختلفة، مثل عدوى الجهاز التنفسي المتكررة، أمراض القلب و الجلطات، والأهم السرطان!غالبًا ما يقال أن السجائر هي السبب الرئيسي للوفاة التي  في العالم بالرغم من أننا يمكننا الإقلاع عنها و تجنبها، ولكن ما لا يُعرف غالبًا هو أن التدخين يمكن أن يسبب السرطان تقريبًا في أي مكان في الجسم ، بما في ذلك سرطان الثدي .من المهم جدًا أيضاً  توضيح أن استخدام مصطلح "التدخين" يشمل العديد من أشكال استهلاك التبغ المتاحة للجمهور ، مثل السجائر أو الشيشة ، وأن التدخين السلبي يُمثل أيضًا خطرًا كبير.التدخين السلبي هو ما يحدث عندما نستنشق الدخان الذي أخرجه أشخاص آخرون ، أو الدخان الذي يخرج من حرق منتجات التبغ. وبعبارة أخرى ، يجب تجنب التدخين أو البقاء في غرفة مغلقة عندما يدخن شخص آخر.وفقًا لموقع breastcancernow.org ] ، كلما بدأت المرأة  التدخين في سن أصغر ، كلما كان خطر الإصابة بسرطان الثدي أكبر. و تعبر الاحصائيات أن العلاقة بين التدخين وتطور سرطان الثدي أعلى لدى النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي مع المرض ، ففي أحد الدراسات الطبية ارتفع هذا الخطر بنسبة 35 ٪.. يُمكننا القول إن تجنب التدخين أو الإقلاع عنه أمر مهم للغاية ليس فقط للوقاية من سرطان الثدي ، ولكن أيضًا أثناء علاج المرض: الإلتهاب وتثبيط أداء الجهاز المناعي الناتج عن التبغ أمر مزعج جدًا للجسم ، ويجعل الجسم ضعيفًا بعدد من الطرق و عُرضة لبعض أنواع العدوى...  لأن علاج السرطان مرهق بالفعل لجميع أنظمتنا ، وبالتالي يمكن أن يزيد التدخين من خطر حدوث مضاعفات ناتجة عن العلاج  ، مثل تلف الرئتين ، وصعوبة التعافي من الجراحة وزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم (عند تناول أدوية العلاج الهرموني ) ،والتي يمكن أن تكون خطيرة للغاية.في الختام ، يمكن للتدخين والتدخين السلبي أن يؤثر سلبًا على أجسامنا بعدد من الطرق ، كونه عامل مهمًا في تطور سرطان الثدي ويُسبب اضطرابًا كبيرًا أثناء العلاج.الإجراء الأكثر أمانًا هو تجنب التدخين أو الإقلاع عنه ، إذا كان بالفعل عادة. إذا كنت تُدخن وترغب في التوقف ، فاطلب من طبيبك التوجيه. في نهاية الأمر صحتك هي الأهم ويجب أن تهتم بها.