إنطلاق فعاليات مؤسسة بهية للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدى للسيدات بالمجان فى اليوم العالمى لمكافحة السرطان تحت شعار:

التكيف والابتكار في مجال رعاية مرضي السرطان في عصر أزمة كوفيد-19

 

إنطلاق فاعليات مؤسسة بهية للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدى للسيدات بالمجان فى اليوم العالمى لمكافحة السرطان تحت شعار:
التكيف والابتكار في  مجال رعاية مرضي السرطان في عصر أزمة كوفيد-19
 
تنظم مؤسسة بهية للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدى للسيدات بالمجان عدة فاعليات توعوية فى ظل اليوم العالمى للسرطان الذى يتم الاحتفال به يوم " الرابع من فبراير " من كل عام حيث أنه يعد مبادرة عالمية موحدة تحت قيادة "الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان UICC” "            
بهدف زيادة الوعي وتحسين التثقيف بشأن مرض السرطان  في جميع أنحاء العالم.
 
ترفع بهية شعار اليوم العالمي للسرطان لهذا العام 2021 " هذا أنا وهذا ما سأفعل "، وهو  بمثابة دعوة لإظهار الروح والقوة الاستثنائية التي  يتمتع بها مجتمع مرضي السرطان وشجاع وإنجازات الأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم ، وكذلك إنجاز كل من قطاعات التمريض والأطباء والباحثين والمتطوعين وغيرهم من مقدمي الرعاية لهم.
 
حيث أشار الدكتور محمد عمارة مدير عام مركز بهية إلى الإجراءات التي إتخذها المركز للتكيف مع ظروف كورونا  بفضل داعمى و شركاء بهية ومشاركاتهم لتذليل  كل من :
-عملية توصيل العلاج و حقيبة الحماية لباب منزل المحاربات دون احتياجهم للنزول للشارع .-  عملية نقل المحاربات التى بحاجة لاستكمال جلسات العلاج داخل بهية  "من وإلى بهية" بأمان تام وإشراف طبى متكامل 
فضلا عن مجهودات كل من الطاقم الطبى وفريق الدعم النفسى فى التواصل مع المحاربات بشكل دائم بعدة وسائل عن طريق الخط الساخن 16602 وعن طريق البث المباشر على الانترنت للإجابة على كافة الأسئلة و لدعمهم ومتابعتهم ولمساعدتهم لتخطي هذة الفترة .
 
أما فيما يخص أنشطة بهية فى اليوم العالمي للسرطان سيقام ويبنار طبي من خلال البث المباشر على الانترنت يتحدث فيه الأطباء المتخصصين عن أهمية الكشف المبكر لمرض سرطان الثدي وأعراض المرض وطرق الفحص الذاتي المنزلي وكل ما يخص الناحية الطبية للمرض ومن خلاله سيتم الرد على كافة الأسئلة، فضلاً عن استمرار كل من ندوات التوعية وحملات التوعية من خلال وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة الخاصة ببهية عن طريق نشر النصائح والمقالات التوعوية لإفادة أكبرعدد ممكن من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي. 
 
و من جانبه صرح الدكتور كاري آدامز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة  UICC: أن على الرغم من تأثير COVID-19  السلبى على مستوى العالم  إلا أن استجابة مجتمع السرطان كانت استثنائية، بل بطولية. هذا العام، أكثر من أي وقت مضى مما يدعو إلى الاحتفال هذا العام باليوم العالمى للسرطان بشكل استثنائى داعى الجميع إلى إعادة تركيز الجهود على التحديات طويلة الأجل من أجل التأكد من حصول جميع الأشخاص المصابين بالسرطان على العلاج الجيد الذي يحتاجونه.