الدكتور علي جمعة فضيلة المفتي السابق يزور مؤسسة بهية ويدعم محاربات سرطان الثدي

الدكتور علي جمعة فضيلة المفتي السابق يزور مؤسسة بهية ويدعم محاربات سرطان الثدي

أجرى الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء، زيارة إلى مؤسسة بهية للكشف المبكر وعلاج سرطان الثدي بالمجان.

واستمع "جمعة"، لقصص اجتماعية لمحاربات سرطان الثدي داخل المستشفى، واللاتي أعربن عن سعادتهن الكبيرة بزيارته ودعمه لهن، واعتبر المحاربات أن مثل هذه الزيارات لرجال الدين الأجلاء تمثل دعمًا نفسيًا قويًا لهن.

كان في استقبال فضيلة المفتي الأسبق كل من المهندس ماجد حمدي عضو مجلس إدارة مستشفى بهية، ودكتور محمد عمارة مدير المستشفى، وعدد من مسئولي المستشفى.

وأشاد الدكتور علي جمعة بالجهود المبذولة داخل المستشفى، وبدورها الاجتماعي في الكشف على أكثر من 80 ألف سيدة خلال 4 سنوات بالمجان، مطالبًا كل فئات الشعب المصري بدعم بهية إحدى النماذج والكيانات المصرية الناجحة لاستمرار دورها، مؤكدًا أن هذا واجب على جميع المصريين، وأن بناء الإنسان مقدم على البنيان.

وحرصت محاربات "بهية" على التقاط صور تذكارية مع الدكتور علي جمعة وتقطيع "التورتة" معه في جو يسوده التفاؤل.

من جانبه، قال المهندس ماجد حمدي عضو مجلس إدارة مستشفى بهية، إن مثل هذه الزيارات لرجال الدين ولاسيما شخصية جليلة مثل الدكتور علي جمعة، هي جزء هام من الدعم النفسي والمعنوي لمحاربات مرض سرطان الثدي اللاتي في حاجة إلى المؤازرة والدعم، معربًا عن امتنانه لمثل هذه الزيارة الإنسانية قبل أيام قليلة من حلول شهر رمضان الكريم، طالبًا من فضيلته تكرار هذه الزيارة لأهميتها وقد وعد الدكتور علي جمعة بذلك.